مطار حمد الدولي

Image

يعتبر مطار حمد الدولي من أضخم المشاريع التنموية العملاقة لدولة قطر والذي يمكن الدولة من لعب دور فاعلاً في دعم حركة النقل الجوي وتعزيز مكانتها على خريطة قطاع السفر الجوي العالمي .. لذلك عملت الدولة على أن يتميز طرازه المعماري بجمال البناء الحديث والتقليدي ووفرت له شبكة أنظمة أمنية وتكنولوجيا معلومات واتصالات متطورة تتيح كفاءة عالية من السلامة والتكنولوجيا في مجالات الملاحة الجوية وراحة المسافرين.

وحرصت الدولة في تصميمها لمطار حمد الدولي أن تتوفر له كافة الإمكانيات التي تؤهله لدعم وتطوير السياحة في قطر من خلال استيعاب أعداداً كبيرة من العابرين والقادمين علاوة على استيعابه عدداً هائلاً من شركات الطيران العالمية التي تقوم بنقل الركاب من والى جميع أنحاء العالم.

كما أن مطار حمد الدولي صمم على مساحه ضخمة توازى ربع مساحة مدينة الدوحة القديمة لتعزيز حركة التجارة ولعب دورا محوري في خدمة الاقتصاد القطري حيث يتحمل مطار حمد الدولي 50 مليون مسافر سنوياً و2 مليون طن من الشحن و320,000 عملية إقلاع وهبوط وهو بذلك يعد جزءا أساسيا من إستراتيجية التنمية الوطنية في دولة قطر التي تواكب رؤية قطر الوطنية 2030 وسعي قطر الحثيث لتكون ملتقى الشرق والغرب.

ويعد مطار حمد الدولي يعد من أكبر مطارات العالم حيث شيد على مساحة إجمالية تجاوزت الـ24 ميل مربع، كما أن مساحة المبنى الرئيسي للمطار تتعدى الـ350,000 متر مربع، مما يجعله أكبر مبنى في الدوحة، إضافة إلى أن مناطق تسجيل الدخول للسفر والسوق الحرة تتضاعف 12 مرة عن تلك الموجودة في المطار الحالي.

ويتميز مطار حمد الدولي عن غيره من المطارات على الصعيدين الاقليمى والعالمي بانه سيصبح مركزاً مهما لحركة الشحن الجوي العالمية ومركزا لصيانة الطائرات فضلاً عن تمتعه بشبكة أنظمة أمنية وتكنولوجيا معلومات واتصالات سلكية ولاسلكية متطورة، إضافة إلى احتوائه على واحد من أطول المدرجات في العالم.

يضم مطار حمد الدولي 96 نافذة (كاونتر) للجوازات و29 بوابة الكترونية للدخول والخروج و صمم على مساحه توازى ربع مساحة الدوحة القديمة يستوعب 50 مليون مسافر و2 مليون طن شحن سنوياً و يعتمد على تكنولوجية متطورة تؤدى إلى اختفاء ظاهرة ركوب الباصات وظاهرة انتظار الحقائب كما يوفر أجهزة حديثة تساهم في كشف أية ممنوعات تشكل خطراً على أمن المطارات وسلامة المسافرين كما تم اعتماد زى جديد لرجال أمن المطار مختلفا عن الزى التقليدي لرجال الشرطة بالإضافة إلى تدريب 635 فرد أمن لمطار حمد الدولي ليكون قادراً على المحافظة على سلامة المسافرين.

 أمن المطار

يحتوي مطار حمد الدولي الذي على أجهزة ومعدات بالغة الدقة والحساسية والتطور يستفاد منها في تقديم خدمات متميزة للمسافرين مع المحافظة على الأمن والسلامة داخل المطار وتعتمد الاستراتيجية الجديدة التي تتبناها الادارة على العنصر البشرى من خلال ( 1000 ) عنصر أمن موزعين على أربع ورديات بواقع( 250 ) فرد أمن في الوردية الواحدة وهو ما يفوق عدد أفراد الأمن في الوردية بالمطار القديم التي لا تتجاوز ( 60 ) فرد , حيث يرجع زيادة عدد أفراد الأمن في مطار حمد الدولي إلى اتساع مساحة المطار وزيادة عدد البوابات حيث يوجد به أربعة بوابات للسيارات ومدخل عام للمسافرين وأخر للقادمين، إضافة لمدخل عام للموظفين و( 67 ) بوابة تؤدى إلى الطائرات والتي كانت لا تتعدى ( 22 ) بوابة في المطار القديم وأن مطار حمد الدولي سوف تختفي معه ظاهرة ركوب الباصات وعملية دخول الطائرة أو الخروج منها تكون عن طريق بلون موصل من المطار إلى الطائرة ، كما تختفي معه ظاهرة انتظار الحقائب حيث تكون عملية إنزال الحقائب من الطائرة عن طريق حزام يصل من الطائرة إلى داخل المطار بحيث تسبق الحقائب المسافر إلى داخل المطار وبذلك تختفي عملية انتظار الحقائب التي تصل إلى أكثر من ساعة في بعض الأحيان وهو ما يشكل مشكلة لدى المسافرين ويسبب في زحام كبير داخل صالة القادمين.

مطار حمد

 آلية الانتقال من المطار القديم إلى مطار حمد الدولي

ستكون هناك لجنة مشكلة على أعلى المستويات مهمتها التنسيق مع كافة الجهات العاملة في مطار حمد الدولي للوقوف على استعداداتها وجاهزيتها للانتقال بما لا يسبب عائق أمام تشغيل المطار والذي من المقرر أن تبدأ عمله التجريبى بقسم الشحن الجوى والصالات الأميرية ومن ثم انتقال بعض الرحلات التابعة للخطوط الجوية القطرية لفترة محددة على أن يتم بعد التأكد من سلامة المطار وتلافى أي سلبيات قد تظهر تحويل حركة الطيران بالكامل من الخطوط الجوية القطرية وكافة شركات الطيران الأخرى إلى مطار حمد الدولي

 أجهزة حديثة

يتم انتقاء رجال الأمن بالمطار بعناية فائقة من قبل وزارة الداخلية نظرا للمهام التي يقومون بها فالعمل داخل مطار حمد دولي يختلف عن المطار القديم نظرا للتطور التكنولوجي في المعدات التي يضمها المطار الجديد من تركيب أجهزة حديثة يمكنها الكشف عن المواد العضوية والمواد الخطرة والأسلحة، واستخدام أجهزة الفحص وهي قراءة الصورة والتعرف إلى المتفجرات وكشف الحقائب المشبوهة والمواد العضوية موضحا أن تركيب هذه الأجهزة الحديثة يعزز من كفاءة التشغيل والطاقة الاستيعابية لحركة المغادرين والقادمين، ويسهل في الإجراءات ويمتاز بالسرعة في إنجاز إجراءات سفر الركاب المغادرين والدقة في التعامل الآلي لفحص الحقائب اتوماتيكياً لكشف أية ممنوعات تشكل خطراً على أمن المطارات وأمن وسلامة المسافرين. كما يشتمل على صالة للمغادرة وأخرى للقادمين تحتوى صالة المغادرين على(34 ) كاونتر للجوازات و( 12 ) بوابة الكترونية وتحتوى صالة القادمون على (44 ) كاونتر و(11 ) بوابة الكترونية للمسافرين كما تضم صالة كبار الشخصيات والدرجة الأولى ( 18 ) كاونتر و( 6 ) بوابات الكترونية، ويضم المطار أيضا الأسواق الحرة المجهزة والبنوك وشركات تأجير السيارات وحجز الفنادق والمطاعم.

 

Advertisements

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s